Asset 1

envelope 308015

اهداف الجامعة

تعد الجامعة مركز إشعاع علمي وحضاري وثقافي وتهدف إلى إحداث تطور كمي ونوعي في الحركة العلمية والثقافية والتربوية والبحث العلمي بمختلف نواحي المعرفة النظرية والتطبيقية لما يخدم المجتمع وذلك من خلال إعداد الأطر البشرية في مختلف التخصصات العلمية الحديثة بما يحقق الربط بين أهداف الجامعة واحتياجات المجتمع المتطور وتأسيساً على ذلك تسعى الجامعة إلى :

  1. الإالتزام بالقوانين والأنظمة :

الالتزام بكل تعليمات ولوائح وزارة التعليم العالي، من حيث توفر الجودة في برامجها وخدماتها وإجراءاتها، والتزامها بالقوانين والأنظمة والتعليمات النافذة المنظمة لجميع الإجراءات فيها.

  1. الحاكميةُ:

المحافظةُ على قيادةٍ وحاكميةٍ مسؤولةٍ، تُحاسَبُ على أعمالِها، وحريصةٌ في تصرُّفاتِها، ومؤهلةٌ استراتيجياً لقيادةِ الجامعةِ لتحقيق رؤيتِها ورسالتِها، والاستعمالِ الأمثلِ لمواردها واستدامتِها.

  1. البيئةُ الثقافيةُ:

ترويجِ النشاطات الفكرية، والتفكيرِ الإبداعي، وحريةِ التعبير، والحوار الجماعي لتأسيس بيئةٍ ثقافيةٍ غنيةٍ، تحترمُ الاختلافَ، وتُساهمُ إيجاباً في ثقافةِ المجتمعِ المحلي.

  1. البيئةُ الاجتماعيةُ:

بناءَ مجتمعٍ جامعيٍ مُتعاونٍ ومُنسجمٍ، يتميز ببيئةٍ مُحَفِّزةٍ، وظروفِ عملٍ وتعّلُّم ٍ مشجعةٍ، يستطيع العاملون والطلبة من خلالِها التمتعَ بإنجازاتِهم، والمساهمةَ إيجابيا بكاملِ قُدراتهم.

  1. جودةُ التعليم:

توفير وتعزيز التعليم النوعيِ المُدعَّم ببرامجِ مدروسةٍ متنوعةٍ مناسبةٍ، وذلك لإعدادِ خريجين من ذوي الكفاءةِ الأكاديميةِ والمهنيةِ المميزةِ، قادرين على استقاءِ العلم طوالَ حياتِهم، مما يُمَكِّنَهم من شقِ طريقِهم نحو الدراسات العُليا وسوقِ العملِ بنجاح.

  1. بناءُ الكفاءات:

إيجادُ الفرصَ، وتصميمُ البرامجِ، ومنحُ الحوافزَ التي تُمَكِّن العاملين والطلبة في الجامعةِ من تطويرِ مهاراتهم، وخبراتهم، وكفاءاتهم، ومن ثُم ترقيتَهم.

  1. البحث العلمي والتعاون الخارجي:

توفير الأموالَ والموارد اللازمة، والتجسير ِمع العالمِ الخارجي، وتشجيع ُالاختراعاتِ والمبتكرات، لإيجاد فرصِ البحثِ العلمي، والاكتشافاتِ المبتكرة، ونقلِ التكنولوجيا، والمشاركة الفعالة في الندوات والمؤتمرات.

  1. خدمةُ المجتمعِ المحلي:

دعمُ النشاطات والمبادرات المنهجيةِ واللامنهجيةِ المختــــلفة، والمُوجَّهة إلى تقييم الجوانبَ الاقتصاديةَ والاجتماعيةَ وإثرائها في المجتمعات المحلية.

  1. البيئةُ العلميةُ والموارد البشرية:

العمل على تنمية الموارد البشرية علمياً وثقافياً وتربوياً وفق الحاجات الأساسية للفرد والمجتمع لخدمة التنمية الحالية والمستقبلية من خلال توفير الاختصاصات المتميزة والمناسبة لذلك بالإضافة إلى التأهيل والتدريب والتعليم المستمر والمساهمة في إنتاجِ المعرفةِ والتكنولوجيا ونشرهما.